الأحد، أكتوبر 08، 2017

آخر طقس



ذات صباح لن يُغْفِلَ استيقاظك..
أنت على موعد مع .. الحياة
لم تنبئني العرافة به.. لم تفصح عنه فناجين القهوة
حدسٌ هو..
لم تتمكن سنوات القسوة من اغتياله
لم تُمَكِّن كل من سولت لهم أنفسهم بإغتيالك
لا زال هذه الأمل نبض صغير في قلب يقاوم فعل الموت
حتى أنك قد توقفت عن الإعتراف.. إغتالوا ضحكة قلبك
منذ....... توقفت أيضا عن العد منذ ثبتت أقدامك على أرض رخوة
لإنشغالك بثباتك الظاهري الذي يمنحك قوة وكبرياء (كَذِبْ)
وما يمنح هذا الإفتعال من قدرة تشع طمأنينة في قلوب محبيك
وحقد وضيق في نفوس (..) لا أدري لهم وصفا سوى أن حال لسانهم يقول:
"كم طعنة خنجر مسموم تلزمك كي تموت"
وعجبا من تلقيك طعناتك المتتالية على قدمين
قد لا تعلمون يا سادة أن الأشجار تموت واقفة
أنها تهب الظل والثمار بلا مقابل
أنها تتألم إذا ما نزعت عنها إحدى وريقاتها عمدا أو دون قصد
قد تظنون يا سادة أنها حين تتخلى عن كامل بهائها وبهجتها حين الخريف، تمارس طقسا روتينيا غيرمؤلم في دورة الحياة حتى يأتيها ربيع جديد
الأشجار يا سدة تمنح بلا عوض.. تتخلى عن بعض منها لتحيا
إلا أن السنون لا تترك فقط تجاعيدا دائرية على جسدها لتتمكن أنت من تتمة انتصاراتك بإنتزاع اعتراف موشوم على جسدها بعدد سنوات احتمالها لما اسميتموه حياة
هذا الإعتراف السادي هو جل ما يشغلك حين تقوم بآخر طقس لك.. بحرقها لتمنحك دفء.

الأربعاء، سبتمبر 27، 2017

رقصة الحياة



لم يكن الخيال أكثر رحابة من الحقيقة. حلم الطيران الذي يتبادر للكثيرين.. الرغبة في محاكاة الطيور.. الخفة التي يشعر بها الإنسان حين يحمله الهواء، ليجد نفسه مثل ريشة تراقص نسمات الهواء وتبتسم لمن يباركون رقصتها الساحرة من سحابات ونجوم ومجرات بعيدة ترقب رقصتها في فرح.

ارتدت فستانها الوردي الذي طالما خبأته لمناسبة تستحق، تزينت لبعض الوقت في مرآتها وكأنها ترى نفسها لأول مرة.. تبدو أجمل كثيرا تلك المرة. خلعت كل آثار مرارات السنون، عذابات الماضي، إحباطات مستبدة.. خلعت كل هذا وأضفت على وجهها إبتسامة نافست كل مساحيق التجميل وصنعت منها فتاة جديدة على وشك الطيران. وضعت كرسيها بجوار النافذة. صعدت بشموخ إليه.. اعتلت الحافة بثبات وجمال راقصة باليه محترفة تتأهب لبدء رقصتها الخالدة. وانتظرت إشارة بدء الموسيقى. سرت موسيقى موتسارت https://www.youtube.com/watch?v=Qb_jQBgzU-I ، رفعت يداها بمحازاة كتفيها، ثم إلى أعلى وارتفعت على أطراف قدميها ثم بدأت الرقصة. باتت خفيفة للغاية، ما مكنها أن ترقص على نسمات الهواء التي حملتها بمودة وترحاب وقد باركت السحابات رقصتها بأن اصطفت لمشاهدتها وقد ظللتها وكأنهن حراس السماء يصطفون لإستقبالها حين الصعود.
المشهد يزداد اتساعا والسماء بسحاباتها تبدو أبعد.. اختفت موسيقى موتسارت وحل محلها موسيقى  ASTURIA quartet بعنوان العاصفة.
تتصاعد دقات قلبها على نغمات الأوتار المنفعلة، تتسارع خطوات رقصتها وتصبح أكثر عنفا من ذي قبل. يتبادر أمامها كآبات الماضي في شكل خيوط من دخان أسود يصارعون رقصتها ويلتفون حولها ليتشتت انتباهها عن خطواتها. هي تعلم الخدعة فتراوغ خيوط الدخان وتجبرها على مشاركتها الرقصة. في رحلة محاولة تطويقها تدور بها وتلتف وتصعد وتخفض من رأسها وبإنسيابية تتبين موضع قدمها. طالت الرقصة حتى انقطع الموسيسقيين عن العزف ولامس جسدها الأرض، فعم السكون.

دي توابع زلزال احساسك ..
ما بقتش تخوف اسوارك ..
اللي اتهزمت من اول زلزال هددها .. بسقوطها
فرفضت تهديده وسقطت بهدوء



الاثنين، أغسطس 14، 2017



انا لو غبت .. الحاضر
وحاضر
هكتفى بالصمت والفرجه..
على فيلم " الوجع .. مكتوب "
لو إن/ التوب دا ما يليقشي
ومش كل البعاد / فارق
ولا كل من فارق / بعيد
 مفيش مواعيد
تجمع خطوتين  صدفه
مفيش توقيت
لحد/ حدوده مش شايف
وغاوي يخطي ف الضلمه
لكن خايف..
يكعبل خطو احساسه
دا فاته / و خطى من بدرى

و صاحبه (غــُـنـاه)
صحيح مهموم
لكن حظه
بينجا
مرتين ف اليوم
ويحيا الف مرة موت
وبكره يفوت / وما يموتشى
وألفين بكره مروا عليه
قصاد عينه
ويتردد صدى همه
ويتردد ...
يبوح ولا ..
يصون ألمه ؟
و بيحاضر ..
فـ ( سيكشن ) عـِـنْد / مش خالص
و بيبرر ..
معادلة عمر / محسوبه
و مستنتج ..
نهاية بجد محتومه
 بيأس بيحسب الحاضر
و امله / بيقلب الموازين
ما بيقولش لغياب ....
حاضر
وانا الشاهد
وانا / و لو غبت .....
الحاضر


الأحد، أغسطس 07، 2016

الموت في النص




الميت اللي دفنته من فتره في قلبك على اعتبار أنه المكان الوحيد اللي ما حدش هيلاحظه. . كل الناس شايفاه لأن ملامحه بدأت تسرح على وشك .. وأما بتبص في المرايه بقيت بتشوف روحك اتخن حتى واضح من تقل خطوة قلبك على الأرض. . من فترة   كسرت سن القلم .. حتى يمكن حبره كان بيستنجد بيا بس روحي رفضت تمد له ايد .. كان رغبة قتل الشخصية بتسيطر ع المشهد  .. مين هي عشان تتخلد في سطور .........
مين قال انك لما بتكتبها بتخلدها ..  مين قال إن النُصُب اللي بيرجمه كل الناس على هيئة شيطان  ألّهه ولا حتى إداله منزلة شهيد ...
فعل الكتابة بيحييك لكن بهدوء هيموته 
والنص هيبقى النصب اللي كل الناس هترجمه فيه
الورقه مش سطور تخليدك .. الورقه مقبرتك  Rest in peace  .

الخميس، أغسطس 04، 2016

في غرام المدينة

هنا.. في غرام المدينة .. يحترق الضباب. والقهوة تفعل فعل الصحو، فترى العشق واضحا،... والكذب اكثر وضوحا.
في شرفة مطلة على مشهد كان يبدو ساحرا تذكرها. رقيقة كنسائم بحر تعبث بخصلات شعرٍ في ليلة صافية، مشرقة كدقات الفجر على بوابات السماء. لحديثِها فعل السحر.. هو يذوب حيث تنساب كلماتها، فينساب معها فوق موجة هادئة. يدرك كل كلماتها ومعانيها إلا أنه لا يملك القدرة على الإنتباه التام للكلمات، فعيناها تجذبه بقوة دوامة. دقات قلبه المتصاعدة لا ترسله إلى أعلى وإنما تجذبه بشدة إلى غياهب الدوامة إلا أنها تزداد بريقا ووميضها يتلألأ كضي جوهرة، كلما اقترب منها كلما ألِفَ نورها.
موج الأمل استبد بكيانه ثانية، عصف العشق بقلبه، واستعاد ثقة كانت قد ولت مع آخر راكب استقل قطار عمره منذ .... لا يذكر.
-          ما اسمك؟
-          أجابت : "سهر"
لم يكن في حاجة لسحر آخر يقبض سيطرته على تلابيب قلبه المنفلت من بين جوانبه. اطلق العنان له في رحلة شديدة الرياح. تارة تعصف بها رياح العشق الثائر، وتارة تعصف بها رياح الشك القاتل.
كانت القهوة سرهما وصحوهما الذي يتشاركانه، يفسح لنفسه المجال بعض من دخان سيجارة كي يتسنى لهما رسم بعض خيالات منه على صفحة من هواء. كان مرار القهوة لذيذا تارة وكان علقما تارة أخرى. إلا أنه حين الفراق لم يبق إلا هو وفنجان القهوة والدخان.

زفرة في الهواء خرج معها بعض من حنين مختلط بأنين يوَدِّع بعض من ذكريات خلفتها على صفحة من عمره. زفرة أخرى محملة بالغضب وجُرحٌ لا يندمل. زفرات متتابعة يصاحبها الدمع في تناغم معتاد، حيث يجلس هو راوياً لضحية أخرى هزيمته المتكررة. تمد يدها الرقيقة كي تمسح عن عاتق ذكرياته بعض من آلام ووعد أن تهبه فرح ينسيه ما كان. تتلاشى الزفرات والدموع لتسكن عيناه إبتسامة أمل ورضا يصاحبها ثقة كانت قد ولت مع آخر راكب استقل قطار عمره منذ.... لا يذكر.

الخميس، نوفمبر 29، 2012

مشـــــاهد



مَـشَـاهد
يا اللى مش شاهد
و تترات البدع اراجوز
و فقرات الوداع بتجوز
و يجوز
بتجوز لك الرحمه
و دورك انت ف الزحمه ...
مُـشاهد
قلبك الشاهد
ف فترينة وجع ..
محبوس
تدوس
على ننى احساسك
فتعمى قلبك الشايف
و مش خايف
 ******************************

مشهد ممسوح

مع ان انا فاكر احداثه
من اول اكشن .. لستوب

************

مشهد بايت

وكل مره ..
بينادى
معايا المشهد الطازه
*************

مشهد راقص 

و رقصنى ...الجدع لكن .. ما هواش ... الجدع خالص لكن جاب
 الوجع ..
 خــــــــــــــــــــــــــــالص
**************************

كلاكيت

 المره الكام ؟؟ ممكن مره المشهد يخلص ..بنهايه .. غير اللى قريتها .. ف اول مره .. سبكت الدور؟
**

*************************

اندماج

 من قوة ما اخدنى المشهد و انا بلعب شخصية غيرى صدقت الدور و وقعت ف خية ... دور تانى
**********************************

فيلم ساقط 


الفيلم كان ساقط اكيد موش لايق عليك دور ( جان( و انا بالكدب طلعتك لفووووووووووووووق ..فـ وقعت
*********************************

مونتاج

 نفسى امنتج كل مشاهدك و الغى وجود دورك .. م الفيلم
************************************

اخراج 

المخرج قام حط اللمسات مش ده معناه..  الفيلم هيخرج ع الجمهور ؟ طب ليه مش عارف انا اخرج ..كده برا الدور
************************************

هنعيد

 تااااااااااااااااااانى؟ هنكرر نفس الدور و نقول نفس الكلمات بس المره دى اكيد..  راح يهرب .. الاحساس
**********************************

اوسكار 

مين فينا هياخده المره دى ؟ انت على الدور
ولا انا على دوري (ف تصديقك) ؟؟

الأربعاء، نوفمبر 28، 2012

ما بوحشنيش


-->
ما بوحشنيش
و اسكت ..
الحروف ف القول ..
بتنهيده
و تظ
و اشوط.......
ف ضربة حظ ..
- تكسبنى ..
و ما اخسرنيش -
يجوز متجيش
و ممكن انفرط تباريح
و يمكن انفرج تفاريح

و شايف نبضى ف مرايتى
و شايل همى ف حكايتى
و عارف كل حدوته ..
و تفاصيلها
قالوها و لا مكبوته
و ليلى نهارى محطوطه
ف وش مرايتى
فبغمض
و ما بشوفنيش
ما بوحشنيش

مشـــــــــــــــــــاهــــــــــد


مَـشَـاهد
يا اللى مش شاهد
و تترات البدع اراجوز
و فقرات الوداع بتجوز
و يجوز
بتجوز لك الرحمه
و دورك انت ف الزحمه ...
مُـشاهد
قلبك الشاهد
ف فترينة وجع ..
محبوس
تدوس
على ننى احساسك
فتعمى قلبك الشايف
و مش خايف
 ******************************

مشهد ممسوح

مع ان انا فاكر احداثه
من اول اكشن .. لستوب

************

مشهد بايت

وكل مره ..
بينادى
معايا المشهد الطازه
*************

مشهد راقص 

و رقصنى ...الجدع لكن .. ما هواش ... الجدع خالص لكن جاب
 الوجع ..
 خــــــــــــــــــــــــــــالص
**************************

كلاكيت

 المره الكام ؟؟ ممكن مره المشهد يخلص ..بنهايه .. غير اللى قريتها .. ف اول مره .. سبكت الدور؟
**

*************************

اندماج

 من قوة ما اخدنى المشهد و انا بلعب شخصية غيرى صدقت الدور و وقعت ف خية ... دور تانى
**********************************

فيلم ساقط 


الفيلم كان ساقط اكيد موش لايق عليك دور ( جان( و انا بالكدب طلعتك لفووووووووووووووق ..فـ وقعت
*********************************

مونتاج

 نفسى امنتج كل مشاهدك و الغى وجود دورك .. م الفيلم
************************************

اخراج 

المخرج قام حط اللمسات مش ده معناه..  الفيلم هيخرج ع الجمهور ؟ طب ليه مش عارف انا اخرج ..كده برا الدور
************************************

هنعيد

 تااااااااااااااااااانى؟ هنكرر نفس الدور و نقول نفس الكلمات بس المره دى اكيد..  راح يهرب .. الاحساس
**********************************

اوسكار 

مين فينا هياخده المره دى ؟ انت على الدور
ولا انا على دوري (ف تصديقك) ؟؟

الجمعة، يوليو 13، 2012

كارمنييه كارتولانو ... ايطاليانو.. لكنه في الحقيقة.. (مصريانو)


 اجرى الحوار       : نيفين جابر
تصوير فوتوغرافيا : محمد شادي
صور المعرض      : اهداء من كارمينيه كارتولانو
فيديو                 : إسلام عمرو
كارمنييه كارتولانو.. Qarm Qart
كارمنييه كارتولانو.. Qarm Qart


عاشق لمصر .. عاش بها ما يزيد عن الـ 12 عام. فاعتبر نفسه من أهلها. أحبها .. فتولدت لديه الرغبة في التعبير عما يتمناه لها. في أول لقاء لك به سيصافحك بقوة كما لو كنت صديقاً قديماً، يحادثك ببساطة وصراحة وابتسامة لا تفارق وجهه. (كارمنيه كارتولانو) ليس فقط أيطالي محب لمصر، يلتقط لحظات شعبها المميزة التي لا تتكرر في شعب آخر، وإنما هوأيضاً فنان .. كاتب بالإيطالية.. مترجم من المصرية للإيطالية، ومن الإيطالية للمصرية.أيضاً مصور مبدع .. لا يلتقط لحظات مميزة فحسب، وإنما يضيف إليها من فكره ما يضفي عليها الدهشة لأول الأمر التي تتحول في النهاية لفكر مميز يبهرك بها.


الحرف العربي لوحة جذابة

لفظ الجلاله.. الله
كارمنييه كارتولانو.. Qarm Qart 
القصة بدأت بدراسة اللغة العربية في نابولي. يقول كارمنييه "إن الحرف العربي جذاب لأبعد درجة، فهو لوحة مميزة في حد ذاته. إذا توقف احدنا أمام لوحة مكتوب عليها لفظة (الله) سيجد نفسه مبهوراً، يقول الله". لأنه محب للتعلم بصفة عامة وللعربية بشكل خاص، فقد سعى لتعلمها بكل وسيلة، سافر إلى تونس، إلا أنه لم يجد بها العربية التي أحبها. أتى إلى مصر ليجد نفسه واقعاً في أسرها. لم يكتفي بتعلم اللغة العربية الفصحى، إنما آثر أن يتعلم لغة الشعب العامية.. يتحدث إليك فتجاد تجزم أنه مصرياً، لاتخلو كلماته من عيب إلا أن بها بعض اللكنة التي ندركها نحن المصريين. جاب شوارعها .. أزقتها.. بعض من حواريها، ليتعلم كل شيء عنها. مصر ... أي سحر فيكِ لا يفنى .. وأي اسرارك لازال لم يدرك بعد!!

سألته : نابولي زي الصعيد عندنا؟ قال : "أه جداً عشان كده كان سهل عليا أفهم العادات هنا في مصر وما استغربهاش .. أختي مش مسموح لها تخرج لوحدها مع البوي فريند، والبنات عندنامش سهل تسافر لوحدها".


الابتسامة .. اللغز ومفتاح السر

كارمنييه كارتولانو Qarm Qart
بكتابه (مصريانو) أراد أن يرسم بسمة على وجوه وقلوب المصريين .وعن الإبتسامة يقول "أنها طبيعته التي وافقت طبيعة المصريين ... الإبتسامة التي تعلو وجوههم حتى إن كانوا في أشد الأزمات. يقول" قد أضحك طوال اليوم مع أصدقائي، وحين انفرد بنفسي قد يتملكني البكاء".  

كارمنييه كارتولانو Qarm Qart


هو يضحكنا من قلوبنا ليس فقط لسخرية المواقف المذكورة، وإنما أيضاً لتشابه المواقف مع ما تعرفه وتمر به من سلبيات وأيجابيات الحياة اليومية. هو يرصد بدقة، يتحدث ببساطة، ويعمل بعمق. اذا بادرت بسؤاله عن مقصده من عمل ما أو قول ما، سيجيبك بإبتسامة خجل ومكر لا تفارقه أنه لم يفكر كثيراً فيما قام به، هي مجرد افكار راودته فاستجاب. إلا أنك اذا ناقشته قليلاً، تتجلى روعة الفكرة و عمقها.





12سنة ولسه أجنبي ؟

كارمنييه كارتولانو Qarm Qart
لا يخلو الكتاب من المواقف الساخرة، التي لا شك قد أضفى عليها المزيد من الابتسام بتعليقاته الساخرة. الأبتسامة هي الهدف الأساسي وراء الكتاب.. إلا أنه يحمل بين طياته عامل النقد الإيجابي. سألته: ألم تخشى
غضب المصريين إن نظروا للكتاب على أنه هجوم عليهم وسخرية منهم صادر عن أجنبي؟  قال أنه يتعجب حين يناديه البعض بالأجنبي ويقول "12 سنه ولسه أجنبي؟ إمتى هيعتبروني مصري؟ أنا من حقي اخد جنسية مصرية"

 كازانوفا .. وأشياء أخرى
كارمنييه كارتولانو Qarm Qart


يتحدث عن بعض من طبيعة المصريين، فيقول أنهم يضيعون الكثير من الوقت في بداية المكالمات التليفونية وآخرها في مجاملات كثيرة. حين سألته عن ذلك قال أنه أصبح الآن تصيبه الدهشة - حين يحدث أحد أصدقائه الإيطاليين على (الشات) – فينهي المكالمة دون المقدمات المصرية. يبدو أنه قد طُبع بالطابع المصري.

كارمنييه كارتولانو Qarm Qart
الكتاب يعرض المزيد والمزيد من المواقف . يتحدث عن (العجلة) التي أنفق عليها الكثير فلم يجد مكاناً مناسباً للسير بها في الشارع، ولم يسلم من سخرية الناس فأحتفظ بها كقطعة جميلة في الصالون.
 المعركة الطاحنة بالأيدي التي تريد انتزاع (الحساب) في المطعم لتبادر بالدفع،هي معركة (الشهامة المصرية) بين الأصدقاء.
الأم المصرية التي تعتبر أصدقاء أبنائها كأبنائها.. لم تكتفي والدة صديقه بأن ترسل إليه الطعام حين علمت أنه مريض، لكنها أصرت أن تتحدث إليه على التليفون لتطمئن أنه بخير.
(كازانوفا) أو عمر الذي يحتل 6 مشاهد في الكتاب في بطولة مطلقة .. لن تستطيع أن تميز هل هو يحبه أم يكرهه؟ فتصل إلى  نتيجة واحدة .. هو يعشق الآخر ويتقبله بكل عيوبه ومميزاته. بعض من روحه في الكتاب .. 

مصريانو
اصدقاءه .. يحكي عنهم .. يقدرهم .. ينتقدهم ..لكنه يحبهم. هو أيضا يفعل المثل مع الشعب المصري كله. سألته : هل كل أحداث كتابك واقعية ؟ قال : "الكثير منها لكن أنا ضيفت حاجات من أجل البسمة". أكيد مشهد الطائرة وكلام المضيف باللغة العربية كان من الـ (حاجات) دي.

أ.. ب .. خواجة ومصري


كارمنييه كارتولانو Qarm Qart
من المقاطع التي تستوقفك "أبجدية الخواجات" (أ) أيوه (مع ابتسامة غيرمناسبة للموقف تعني أنه مش فاهم حاجة)، (ت) تمام (حتى لو مافيش أي حاجة تمام)، (ش) شكراً ( أي حاجة شكراً حتى لو بتشتمه)، (م) معلهش (الخواجات ما بيعرفوش يفرقوا بين آسف ومعلهش)، (ي) يعني (أي خواجه عارف كلمتين عربي، كلمة منهم يعني).

كارمنييه كارتولانو Qarm Qart

أما عن "أبجدية المصريين" (أ) أهلاً وسهلاً (في أي مكان وفي أي وقت)، (ب) برافو عليك ( بتعرف عربي لبلب .. بتعرف كلمتين عربي برضو برافو عليك)، (ت) تفضل بدل اتفضل (كارمنييه ما كانش عارف الميكانيكي اللي قدام البيت كل ما يشوفه بيقولوا اتفضل ايه؟)، (ر) ربنا معاك ( لو مش قادر يساعدك هيقول ربنا معاك وانت هترد ربنا يخليك)، (م) مكرونة (أول ما بيعرف المصري انك ايطالي بيقولك مكرونة مع ان الايطاليين بيقولوا باستا)، (هـ) هنشوف – هنروح ( الـ هـ ) هنا معناها فعل في المستقبل.



أم الدنيا

صورة من معرض "لو" "IF"
السؤال الذي اثار الاخرين وتناولته كل وسائل الإعلام المقروءه والمسموعة من قبل في حواراتهم مع الكاتب كارمنيه كارتولانو " لومصر أم الدنيا مين أبوها ؟ وراح فين ؟ ويا ترى اتجوز عليها ؟ .. يا ترى كنت عاوز تقول أيه من ورا الأسئلة دي؟ لا شك أن حبه لمصر جعله يطرح التساؤل عن من يحميها ويحافظ عليها في رغبة منه لإستنفار شعبها للوقوف لحمايتها والحفاظ على ما بها من آثار وتاريخ جعلها تستحق لقب "أم الدنيا".

ماذا لو؟

اذا انتقلت لكونه مصور مميز - وهو الأمر الذي لا تستطيع تجاهله - سنجده ينتهج نفس الخط الفكري، فيواصل فكرة "إلى حياة أفضل .. لأننا نستحق" بواسطة (لو).. ماذا لوتقبلنا الآخر بلا انتقادات مسبقة .. لوالعالم اصبح أجمل؟ .. لو اضفنا عليه بعض من لون.. العسكري البسيط الملقى طوال اليوم بجوار سور فقط ليقوم بحراسته، كان من أهم اللقطات المسيطرة على صوره في معرض (لو) (If)، حيث يضيف إلى الصورة مجموعة من الزهور الكبيرة الحجم، كأنه يرسل إليه رسالة شكر و تقدير و تضامن بالإحساس، ويحاول بالزهور أن يضفي على حياته لمسةجمال. يقص علي (كارمنيه)أنه رأى العسكري ينحني على الأرض، ليلتقط قصاصة ورق من جريدة ملقاه بإهمال على الأرض، وأخذها ليقرأها بإهتمام شديد. يقول كارمنييه أنه يذكر هذا الموقف للطلبة بالكلية، ويقول لهم أنه أحق بالتعليم من الكثير منكم، لأنه راغب في التعلم لكنه لا يجد الفرصة.


(كارمنييه كارتولانو) أيطالي من نابولي، التي صنفها اليونيسكو في قائمة التراث العالمي، فكان لابد أن تجذبه مصر وبصفة خاصة القاهرة كعاصمة ثقافية.

الخميس، سبتمبر 01، 2011

مخنوق انسان

مخنوق انسان ..

مندور لسكوت ؟

مسكون بالقلب النابض جوه لحد الموت
كالطير بيرف ف ارض خراب
و ماليها ضباب
و ما فيها دليل على كون موجود
و كيان يشبه لكيان .. انسان
عيبك انسان

و ده قلبك بيك طاير طيران ..

بيرفرف

بجناح خير و امان
بيعيش على حـَبْ الحـُب .. فكان ..

مخلوق هيمان
يضرب بجناحه الارض

فتطرح

عود و ريحان
لو اخر رف جناح ..

هيكون

مخنوق انسان

و مهوش ندمان

--------------------------------

وصفك انسان

و ده عيبك ايوه

و مكتوبك

منه هروبك

متلخبط فيك حتى وجودك

شادد عودك

على حزن ايقاع

ما انتاش جعجاع

ولا حرف وجودك كان ينباع

مسكون بضياع

مخلوق لوداع

مفرود يا شراع ..

و مْبَحًّـر فرد

تنشال . تنحط

تكون نفسك

رغم التنطيط

رغم الشخابيط

اللى اترسمت

و عملت حويط

و ف مره عبيط

ترجع و تعود

و تكون نفسك

مخنوق انسان

-------------------------------------------

------------------------------------------------

مسكين يا المتحمل المك

ساكناك روحك

فارضه جروحك

تبلع همك مع بلعة ريق

ما يغرك يوم للكدب بريق

مسكون احساس

معجون اخلاص

مسكين يا اللى ...

مخنوق انسان

ايه اصعب منه

دا جلد الروح ؟؟!!

احساس مجروح

انسان مدبوح

محطوط ف اقدام القلب

مداس

متعاب ..

و ده عيبه

انه الانسان

مسكون بالناس

معجون احساس

طب هُس ..خلاص

حرفين القلب دا م الآخر

كراكيب احساس

------------------------